القدية بيان صحفي

"مسك" و"القدية" تطلقان برنامج تدريبي في 12 قسم

19/05/2019

 

24/03/2019

الرياض، المملكة العربية السعودية، 24 مارس 2019 - أطلقت شركة القدية للاستثمار بالتعاون مع مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية"، برنامج "مسك القدية" للتدريب التعاوني، الذي يبدأ في 15 شوال 1440هـ، الموافق 16 يونيو 2019م، وحتى غرة محرم، الموافق 31 أغسطس 2019م، حيث سيحظى المتدربون بفرصة العمل جنباً إلى جنب مع أبرز الخبراء من جميع أنحاء العالم، في شركة القدية للاستثمار، الشركة الرائدة التي تقود عملية تطوير عاصمة الترفيه والرياضة والفنون في المملكة.

 

وفي الوقت الذي سيخضع فيه مجموعة من الطلاب والطالبات بعدد من الجامعات في السنوات الأخيرة، لبرنامج تدريب تعاوني، يستهدف 12 قسماً في الشركة، سيوفر البرنامج فرصة مميزة لطلاب الجامعات في السنوات الأخيرة وللخريجين للقيام بدور فعال في تحقيق التحوّل في المجتمع والاقتصاد السعودي من خلال المساهمة في تطوير مدينة ترفيهية رائدة.

 

وسيتعرف المتدربون إضافة إلى اكتساب المهارات التشغيلية والتقنية، على ثقافة شركة القدية للاستثمار ويتعلمون من المدراء التنفيذيين ممن تزيد خبرتهم عن 20 عامًا في العديد من القطاعات، وسيوفر البرنامج للمتدربين خبرة مهنية لا تقدر بثمن، إضافة إلى تعويض نقدي عن وقتهم وجهودهم.

 

وسينهل الطلاب علومهم في أقسام الموارد البشرية؛ والقسم القانوني؛ والأقسام الاستراتيجية؛ والبنية التحتية؛ والهندسة المعمارية والتصميم؛ والضيافة؛ والخدمات التقنية؛ والفنون والثقافة؛ والمكتب التنفيذي لإدارة المشاريع؛ والمشاريع الخاصة؛ والتسويق؛ وقسم الرياضة والصحة، بما يكفل تطوير مهاراتهم اللازمة للنجاح في حياتهم المهنية، بما في ذلك مهارات حل المشكلات والتفكير النقدي والتعاون.

 

ويسعى مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبدالعزيز "مسك الخيرية" عبر هذه الخطوة إلى تمكين الشباب السعودي، وتزويدهم بالمهارات اللازمة ليصبحوا مشاركين فاعلين في تطوير مجتمعهم، وتحقيق التعاون البناء مع الشركاء المحليين والعالميين لإنجاز هذه المهمة، واكتشاف المواهب السعودية الشابة التي ستقود عجلة التطور الاقتصادي في المملكة.

 

وفي هذا الصدد قال مايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية للاستثمار: "تساهم الشركة بشكل مباشر في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، من خلال العمل على توفير نمط حياة أكثر ثراءً للمواطنين السعوديين وتشجيع الابتكار في قطاعات الإبداع والضيافة والترفيه." وأضاف: "تتيح هذه الفرصة الفريدة للطلاب والخريجين الجدد تجربة مميزة ليكونوا جزءًا من التغيير في المملكة العربية السعودية من خلال منحهم فرصة العمل جنبًا إلى جنب مع مجموعة من أبرز الخبراء المحليين والدوليين. بفضل شراكتنا مع مسك، سوف نقوم بتدريب الجيل القادم من رواد هذه الصناعة."

 

وصُمم البرنامج لاستقبال طلاب الجامعة في السنوات الأخيرة أو الخريجين الجدد، ممن تخرجوا منذ فترة لا تزيد عن سنتين، ويشترط في المشاركين الحصول على درجات أكاديمية عالية، وأن يقدموا مقطع فيديو للتعريف بأنفسهم، كجزء من إجراءات التقديم.

 

وسيتم تعيين كل طالب وطالبة من الطلاب حالما يتم القبول، في قسم مخصص، بالإضافة إلى تعيين أحد أعضاء فريق القدية للإشراف على الطلاب، وبعد انتهاء فترة التوجيه والتعريف المكثفة، سيعمل الطلاب والطالبات مباشرة مع المسؤولين لإتمام المهام الموكلة إليهم والمساهمة كذلك في المجالات الأخرى.